لحود.. توازن الرعب وحده يحمي حقوق لبنان… حبّذا لو يُترك الأمر لمن لا يُفرّط بمتر أرض من أجل مكسبٍ سياسي

رأى النائب السابق اميل لحود أنّ “المفاوضات المسمّاة بغير المباشرة مع العدو الإسرائيلي هي أكثر من مباشرة، إذ أنّ من يتولّى التفاوض عن الأميركيّين سبق أن خدم في الجيش الإسرائيلي، ما يُسقط عنه صفة الوسيط الصالح”، لافتاً الى أنّ علاقة الولايات المتحدة الأميركيّة مع لبنان، كما مع غيره من دول المنطقة، كانت دوماً منحازة الى إسرائيل”. ولفت لحود الى أنّ “لبنان الرسمي قدّم التنازلات تلو التنازلات، ما أوصلنا الى محاولة الإسرائيلي فرض شروطه، وهو ينجح حتى الآن، ما دفع بالمقاومة الى إرسال مسيّرات لإيصال رسالة الى العدوّ كما الى جميع المعنيّين”. وأكّد لحود أنّ “توازن الرعب هو وحده الذي يحمي حقوق لبنان”، داعياً الى “العودة الى سنة 2000، وأخذ العبر، حيث استعاد لبنان 40 مليون متر بما فيها النقطة التي يُرسّم فيها الخط 29، وها نحن نخسرها بفضل أوهام بعض السياسيّين”. وختم لحود: “لقد أصبح البلد أشبه بجثّة هامدة بفضل سياسات التنازل والتخاذل، فحبّذا لو يُترك الأمر لمن لا يُفرّط بمتر أرض من أجل مكسبٍ سياسيّ”.