الدكتور يمق رئيسا لبلدية طرابلس بـ 13 صوتا، والمهندس الولي نائبا للرئيس بالتزكية.

المحافظ نهرا امل ان يكون الرئيس ونائبه والاعضاء يدا واحدة خدمة لابناء المدينة.
المحافظ نهرا: نأمل ان تكونوا متضامنين ومتجانسين وان تتركوا الخلافات الماضية وراءكم.
المحافظ نهرا يدي ممدودة للجميع من اجل المصلحة العامة.

تم انتخاب الدكتور رياض يمق رئيسا لبلدية طرابلس بـ 13 صوتا من اصل 22 عضوا حضروا العملية الانتخابية، باشراف محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا، فيما فاز المهندس خالد الولي بالتزكية لمركز نائب الرئيس.

الانتخابات جرت في قاعة الاستقلال في سرايا طرابلس في حضور رئيسة قسم المحافظة القائمقام ربى شفشق ورئيس قسم المحافظة المكلف بملف البلديات في الشمال لقمان الكردي، رئيس مصلحة الشؤون الادارية والموظفين في البلدية نواف عز الدين العلي، ومستشار المحافظ القانوني المحامي باخوس اجبع، اضافة الى حشد كبير من الاعلاميين.

ترأس الجلسة الدكتور صفوح يكن الاكبر سنا بين الاعضاء، في حين كان مقرر الجلسة سميح حلواني الاصغر سنا، وترشح لمركز الرئيس الدكتور يمق والدكتور عصمت عويضة، وبنتيجة فرز الاوراق نال يمق 13 صوتا ليصبح رئيسا للبدية لفترة ال 3 سنوات المتبقية من ولاية المجلس البلدي الحالي، وعويضة 8 اصوات ووجدت ورقة بيضاء.

المحافظ نهرا تمنى للرئيس ونائبه التوفيق في مهمتهما بالتضامن والتعاون مع اعضاء المجلس البلدي، املا ان يكونوا يدا واحدة مع قيادات وابناء المدينة، لما في ذلك مصلحة للجميع، مشددا على ضرورة العمل الانمائي وتنفيذ المشاريع الحيوية والسهر على صحة المواطنين، فضلا عن الاهتمام بالوضعين الاجتماعي والبيئي، وضرورة تطوير خدمات البنى التحتية ومعالجة قضية الازدحام المرورية والنفايات وغيرها، وقال نهرا، طرابلس اصبح لديها رئيسا للبلدية بعد ثلاث جلسات لم يكتمل فيها النصاب القانوني، ونقدم التهاني اخيرا للدكتور يمق ونائبه المهندس الولي ولاعضاء المجلس البلدي، ونبارك لابنا طرابلس بهذا الانتخاب، ونشدد على ان المدينة بحاجة ماسة لجهود كل فرد من الاعضاء، الذين نامل منهم ان يكونوا متجانسين ومتعاونين ليتمكنوا معا من خدمة اهلهم في طرابلس، ونحن نؤكد ان يدنا ممدودة للجميع من اجل المصلحة العامة.

بدوره الدكتور يمق قال:” اشكر بداية سعادة المحافظ نهرا لحسن ادارته العملية الانتخابية، واشكر ايضا زملائي في المجلس البلدي الذين اعطوني ثقتهم، واعدهم جميعا ان الشورى بيننا ستكون سائدة دائما، وان الخلافات الماضية اصبحت وراءنا، وعلينا واجب التكاتف والتضامن والتعاون لمصلحة اهلنا ومدينتنا.

اضاف:” اريد اشكر كل السياسيين في المدينة الذين وقفوا الى جانب المجلس البلدي وارادوا ان يكون لنا رئيسا ونائبا للرئيس، ومجلسا فاعلا يخدم ابناء المدينة، ولا بد ان نشكر ايضا وزيرة الداخلية ريا الحسن على تسهيلها صرف المساعدات والمخصصات والرواتب المالية للعمال، واخيرا الشكر الكبير لدولة رئيس الحكومة سعد الحريري على وقوفه الدائم الى جانبنا وجانب مدينتنا واهلنا في طرابلس.

وختم: سنعد اهلنا اننا كاعضاء مجلس بلدي سنكونوايدا واحدة، وسنثبت للجميع ان المرحلة الحالية ستكون مرحلة عمل وانتاج، وسنسعى لاخراج طرابلس من الازمة التي تعاني منها على الصعد كافة.

واطلقت الاسهم النارية والمفرقعات في سماء المدينة اثر شيوع خبر فوز يمق والولي.

English