أمل أبو زيد.. لبنان قادر على تخطّي أزمته والمطلوب إعادة بناء بيروت ومعالجة المشاكل الإقتصادية 

في حوار عبر شاشة الـ OTV  أطلّ مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الروسية د. أمل أبو زيد واستهلّ الحوار بالتحدث عن تجربته بعد الشفاء من فيروس كورونا وهنا أبرز ما جاء في اللقاء:

– الكورونا ليست مزحة وكل جسم يتفاعل معها بطريقة معيّنة. رغم كل الاحتياطات التي اتخذتها التقطّت الفيروس وادعو الناس الى لبس الكمامة والى الوعي.

– استطعت التغلّب على فيروس كورونا وكنت محظوظاً انني لم اكن بحاجة للدخول الى المستشفى واتمنى على الناس ان تتخذ كل الاجراءات لتفادي الاصابة.

– بشكل موضوعي، منطلقات الانتفاضة الشعبية كانت سليمة والمطالب محقّة ولكن اليوم ترسخّ وجود الطبقة السياسية أكثر وتحديداً الطبقة التي تتلطّى خلف الطوائف.

– للاسف بعد سنة على انتفاضة 17 تشرين ، لا نزال نسير الى الخلف ولا نتقدم على كل المستويات المالية والاقتصادية والاجتماعية.

– الى اليوم لم يلتق الرئيس الحريري مع الوزير جبران باسيل رئيس التيار الوطني الحر على غرار ما فعل مع كل رؤساء التكتلات النيابية الاخرى.

– نأمل أن تؤدي الأيام المقبلة الى اتفاق حول المبادرة الفرنسية والعودة الى حكومة تشبه حكومة حسان دياب غير واردة اليوم.

– السؤال الاساسي المطروح اليوم : ما الذي تغيّر مع الرئيس سعد الحريري لكي يقرّر ان يعود ليطرح نفسه رئيساً للحكومة؟ ولماذا لم يكن الأمر قائماً عند تأليف الحكومتين السابقتين؟

– لا يمكن للرئيس سعد الحريري ان يهمّش المسيحيين في عملية التأليف والاستشارات وهناك واقع لا يمكن تخطيّه.

– الرئيس عون لا يقبل ان يفرض عليه احد شروطاً لا يقبل بها ولا يعتبرها وطنية وميثاقية.

– معالجة الامور الاقتصادية تتم من خلال الحوار والتواصل لا من خلال سياسات كيدية والناس تريد حلولاً لازمتها المالية وعدم قدرتها على سحب الاموال والمدخرات التي هي حق لها.

– بعض المؤسسات تعمل بشكل جدّي من أجل اعادة اعمار #بيروت بعد #انفجار_المرفأ ومن بينها SOLIDARITY التي الى اليوم انجزت 300 منزل وتستمر للوصول الى اكثر من هذا الرقم

– مستغرب غياب دور بلدية بيروت في اعادة بناء المدينة علماً بانها تملك ميزانية مالية كبيرة.

– آخر حلول المشاكل هي الانفصال. لا شك ان النظام اللبناني يعاني من مشاكل متعلّقة بجوهر النظام ولكن أي اتفاق يجب ان يكون مبنياً على الحوار وليس على الحرب والاقتتال.

– اعتقد انه حان الوقت للتفكير بالانتقال الى اللامركزية التي نصّ عليها دستور الطائف والتي لا تعني التقسيم او الفدرالية.

– في ظل اللامركزية المالية الادارية الموسّعة يرتاح الناس ويحصلون على خدمات افضل

الناس لا تنسى من يساعدها ومن يقف الى جانبها. الحمدلله ان هناك اشخاص تساعد من عرق جبينها وتعبها ويجب الاشارة الى هؤلاء بالاصبع وشكرهم عوض انتقادهم.

– روسيا تسعى بكل ما بوسعها لمساعدة لبنان والسفير الجديد في بيروت له باع طويل في المنطقة وشؤونها

– روسيا تسعى الى التسريع في ايجاد حلّ للحرب في أرتساخ

– المرحلة المقبلة تحتاج الى تحرّك سريع وفعّال والاهم اعادة بناء بيروت ومساعدة الناس على العودة الى منازلها قبل الشتاء

– لبنان قادر على الخروج من الازمة وقائد السفينة الذي اسمه العماد عون لن يقبل الا ان ينقذ لبنان شرط تعاون الاخرين معه