عون يُكلّف “وفد الناقورة” بترسيم الحدود مع سوريا

     نصّ الكتاب الذي وجّهه الرئيس ميشال عون للفريق المفاوض بترسيم الحدود مع إسرائيل، يطلب منه العمل على ترسيم الحدود مع سوريا، خصوصًا بعد الإشارة إلى العقد الذي وقّعه الجانب السوري مع الشركة الروسية للتنقيب عن النفط في اللحر السوري. ونصّ الكتاب هذا كما ورد اليوم في جريدة الأخبار:

«بعدَ التدقيق في إحداثيات البلوك السوري الرقم 1، تبيّن أنه يتداخل مع المياه اللبنانية ويقضُم مساحة 750 كيلومتراً، ويتداخل مع البلوكين اللبنانيّيْن الرقم 1 و2، الأول بمساحة 450 كيلومتراً والثاني بمساحة 300 كيلومتر مربع. ومع أن الجانب السوري، لم يودِع خط حدوده في الأمم المتحدة، لكن تحديده للبلوك الرقم 1، يعني أن لديه النية للمطالبة بهذه الحدود البحرية”. كما يُشير الكتاب إلى أن «لبنان اعتمد في ترسيم حدوده مع سوريا طريقة خط الوسط، مع إعطاء تأثير كامل لجزر الرمكين مقابل طرابلس، وأرواد مقابِل طرطوس، وأن اعتماد خطوط مختلفة من قبل لبنان وسوريا نتجَ عنه منطقة متنازع عليها تُقدّر بحوالى 1000 كيلومتر مربع». ويُطالب الكتاب الموجّه إلى وزراء الخارجية والأشغال والطاقة بالتنسيق والتواصل، بعد موافقة السلطات الرسمية اللبنانية، مع الجانب السوري لحل الموضوع ووقف أعمال الاستكشاف والتنقيب من قبل الشركة الروسية، ما يسمح لكل من البلدين باستثمار مواردهما البحرية، كلّ في منطقته الاقتصادية الخالصة.